الفلاحة
بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم تعلم ولايـــــة المدية جميع المحسنين انه تم استحداث حساب بريدي جاري لتلقي مختلف المسهمات رقم الحساب 323826 مفتاح 41 و الله لا يضيع اجر المحسنين
تحضى ولاية المدية بموقع جغرافي مميز مما يجعلها ولاية ذات طابع فلاحي-رعوي، حيث تقدر المساحة الإجمالية للولاية بـ 595 877 هكتار منها المساحة الفلاحية الإجمالية فمقدرة بـ 541 773 هكتار أي 88% من المساحة الإجمالية، والمساحة الصالحة للزراعة فهي محددة بـ 959 338 هكتار. كما إنّ معظم سكان ولاية المدية تتوزع عبر الأرياف المنتشرة عبر 64 بلدية المشكلة لتراب بنسبة تفوق 70%، وتتميز ولاية المدية بثلاث مناطق كبرى و ذات الخصوصيات عديدة وهي المنطقة الجبلية التي تتكون من 25 بلدية بمساحة فلاحية تفوق 93 هكتار أي بنسبة 28% من المساحة الإجمالية الصالحة، بينما المنطقة الثانية فهي منطقة السهول الداخلية التي تجمع 18 بلدية بمساحة فلاحية صالحة تقدر بـ 101.137 هكتار و بنسبة 30% من المساحة الإجمالية، في حين تمثل المنطقة الثالثة المنطقة الفلاحية الرعوية و السهوب و التي تضم 21 بلدية بمساحة فلاحية صالحة تقدر 144 هكتار بنسبة 42% من المساحة الإجمالية.



و ولاية المدية متعددة الشعب الفلاحية في حين فإنّ شعبة تربية الأبقار وإنتاج الحليب تمثل شعبة إستراتيجية ذات أهمية اقتصادية واجتماعية مؤكدة وذلك منذ الفترة الاستعمارية، حيث توظف هذه الشعبة ما يقارب 10 ألاف عامل وبقيمة إنتاج تفوق 5 ملايير دينار (500 مليار سنتيم)، الشيء الذي أهل الولاية أن تحتل المراتب الخمسة الأولى على مستوى الوطن بكمية حليب تفوق 100 مليون لتر سنويا بعد أن كانت لا تتعدى 40 مليون لتر في السنوات الماضية القريبة... وأهم ما في هذه الشعبة هو تطورها السريع خلال الخمس سنوات السابقة وذلك بفضل المرافقة المعتبرة للدولة لهذه الشعبة (دعم إنتاج الأعلاف، تحويل الحليب، التلقيح الاصطناعي، منحة جمع الحليب، ترميم الإسطبلات، دعم المعاهد التقنية والمصالح البيطرية...). هذا وقد عرف عدد الأبقار الحلوب المتطورة(Bovin Laitier Moderne)  تطورا ملحوظا مما أثّر إيجابيا على إنتاج مادة الحليب حيث قفز العدد من 4753 بقرة في 2007 إلى ضعفه أي 8568 بقرة في 2013، ويدخل هذا في إطار عصرنة المستثمرات وتغيير الأبقار ذات طاقة إنتاج ضعيفة بالأحسن منها.




إضافة إلى ذلك وفيما يخص مدى تطبيق التعليمة الوزارية المشتركة رقم 108 الصادرة بتاريخ 23/02/2011 والمتعلقة بإنشاء مستثمرات فلاحية جديدة على الأراضي التابعة للملكية الخاصة للدولة، فقد تمّ بإقليم الولاية تحديد محيطات رعوية يتمّ بها إنشاء مستثمرات لتربية الحيوانات وغرس الأشجار المثمرة، بحيث تمكّن المستفيدين المتحصلين على عقد الامتياز  بناءً على دفتر شروط يحدد عن طريق التنظيم لفترة امتياز تقدر بـ40 سنة قابلة  للتجديد، ومهما كانت المساحة المتحصل عليها فإنّ صاحب  الامتياز  معفى من دفع الإتاوة السنوية خلال العشر سنوات الأولى، بإمكان المستفيدين من مساحات أقل من 10هـ الاستفادة من قرض بنكي ميسر وبدون فائدة لدى بنك البدر وذلك بقيمة مليون دج للهكتار الواحد، كما إنه بإمكان المستفيدين من مساحات أكثر من 10هـ الاستفادة من قرض بنكي لدى بنك  البدر وذلك بالاتفاق مع البنك، فمن بين المحيطات محيط «الكلخة» ببلدية أولاد امعرف، محيط بوغزول، محيط «البتة-فكيرين» ببلدية سيدي دمد، محيط «أولاد ثابت» و «كرفوف» ببلدية البواعيش، محيط «خنق خيرة» ببلدية عزيز.


كما إنّ قطاع الفلاحة بالمدية منذ الانطلاق في عمليات التطهير العقاري المنتهج منذ 2010 ديناميكية جديدة فيما يخص المشاريع الاستثمارية بعد تلك المسجلة عن طريق برامج الدعم الفلاحي، فمن جملة العمليات الاستثمارية التي تمّ بعثها نذكر:

  • الاستثمار في تحويل وتعليب المنتجات الفلاحية.
  • الاستعمال الأنجع للفضاءات بتكثيف المنتوج وإتباع المسار التقني.
  • تحديث و تجهيز المستثمرات الفلاحية بالعتاد العصري.
  • الاستثمار في تجهيز الري المقتصد للمياه.
  • توسيع المساحات الفلاحية.


كما هناك مشاريع في طور الإنجاز على غرار:

  • الحزام الأخضر للمدينة الجديدة لبوغزول: أين تم إنجاز 10 سدود، 50 كلم إسطبلات، غرس 1360 هكتار زيتون (تم منحها في إطار الامتياز الفلاحي) و 400 هكتار غراسة رعوية.
  • غراسة 1000 هكتار: تم توزيع 107.096 شجيرة لغرس 687 هكتار، مس 15 بلدية: المدية، تمزقيدة، ذراع السمار، شلالة العذاورة، سي المحجوب، بوعيشون، أولاد بوعشرة، البرواقية، أولاد ذايد، السواقي، جواب، سيدي زيان، سيدي زهار، سيدي نعمان و وامري.
  • التحسين العقاري على 10.000 هكتار: 55 بلدية معنية.
  • فتح 250 كلم مسالك فلاحية: 32 بلدية معنية.
 لكل إقتراحاتكم،إنشغالاتكم أو طلب مقابلة، انقر هنا