slideshow
تبعا لتوصيات وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية المتعلقة بمخطط الاتصال لموسم الاصطياف لسنة 2019 اعطى والي ولاية المدية السيد عباس بداوي تعليماته لكل القطاعات المعنية بهذا المخطط من اجل القيام بحملات تحسيسية واعمال توعوية لتفادي وتقليص الحوادث ومن أهمها حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية، التسمم العقربي والتسممات الغذائية وحوادث المرور بالإضافة الى الاخطار التي تنجم عن السباحة في البحر والمجمعات المائية والسدود والحواجز المائية التي أصبحت تجني اعداد كبيرة من أرواح المواطنين والتي تسجل فيها عدة حوادث مميتة نتيجة الغرق "فان مديرية الحماية المدنية لولاية المدية خصصت برنامجا لتوعية المواطنين من أخطار السباحة في السدود ومختلف المجمعات المائية التي تنعدم فيها شروط الأمن وكذا تواجد الأوحال في هذه الأماكن وذلك عن طريق قوافل تحسيسية أبرزت الجوانب الوقائية وكيفية تفاديها ونظرا لأهمية هذه العملية التي تهدف إلى الحد أو التقليل من هذه الأخطار من أجل تجنب وقوع ضحايا وخسائر في الأرواح البشرية خاصة الشباب والأطفال الابرياء تم تنفيذ "برنامج ثري ومتنوع على مستوى جميع البلديات عبر الولاية من أجل غرس ثقافة الوقاية لدى المواطنين باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتجنب الأخطار والتعامل معها، كما سخرت الولاية كل الوسائل المادية والبشرية وهذا عند حدوث مثل هذه الحوادث السالفة الذكر حفاضا على سلامة المواطنين، وستجوب قوافل وقائية تحسيسية وجواريه معظم المناطق المعروفة بهذه الأخطار وذلك طيلة موسم الاصطياف، لا سيما على المناطق المحاذية للغابات حتى نتفادى الحرائق التي تأتي على الأخضر واليابس وتستنزف الجزائر هكتارات هائلة من الثروة الغابية. 
مع الإشارة فان وسائل الاعلام ترافق هذه الحملات وتلعب دورا هاما في هذا الإطار ونشجع ونثمن كل المجهودات المبذولة لهذه الغاية.
وفي الأخير نطلب من مواطنينا الكرام اخذ تدابير الحيطة والحذر ومد يد العون لهذه المؤسسات المعنية للحد من هذه الظواهر وتفادي كل الاضرار التي تأدي الى مالا يحمد عقباه

 لكل إقتراحاتكم،إنشغالاتكم أو طلب مقابلة، انقر هنا